هل تعرف أين أنت ؟               

     صفحة المريض > مظاهر القدم السكري > مشاكل الجلد > طبيعة الجلد

  الموضوع التالي : أحوال الجلد الخاصة في مرض السكر

طبيعة الجلد

ماهي أهمية الجلد ؟

الجلد هو أكبر عضو في جسم الإنسان وهو يؤدي دور هام جدا في المحافظة على الجسم.

  • الجلد يحمي الجسم من المؤثرات الخارجية الضارة مثل الحرارة و الإشعاع (مثل الأشعة فوق البنفسجية) والإحتكاك و الكيماويات وعناصر التآكل والضغوط والمواد السامة وغيرها. وذلك لسببين هامين , الأول أن الجلد أكثر قدرة على التعامل مع الظروف الخارجية القاسية من الأعضاء الداخلية والثاني أنه ينبه الجهاز العصبي والمناعي عند حدوث أي تهديد خارجي مما يسمح بإتخاذ الجسم رد الفعل المناسب.
  • الجلد يحافظ أيضا على أنسجة ومكونات و منتجات الجسم من التسرب للخارج و الضياع فهو يحافظ على السوائل داخل الجسم و يمنع جفاف الأنسجة الرخوة إذا تعرضت للجو وأيضا يحافظ على إنتاج الجسم من الطاقة والحرارة.
  • الجلد هو أيضا أحد أجهزة تواصل الجسم مع العالم الخارجي عن طريق الحواس مثل اللمس و الإحساس بالضغط والحرارة وغيرها مما ينظم علاقة الجسم بما حوله من الكائنات والأشياء في العالم الخارجي.
  • الجلد يقوم أيضا بتخليص الجسم من بعض المواد الضارة عن طريق إفرازها في العرق.
  • الجلد يقوم أيضا بتنظيم درجة حرارة الجسم عن طريق التحكم في كميات العرق.
  • الجلد يساعد في تصنيع فيتامين د.
 

ماهو تركيب الجلد ؟

 

يتركب الجلد من طبقتين هما الطبقة السطحية أوالبشرة والطبقة العميقة أوالأدمة.

  • البشرة هي الطبقة الخارجية وتتركب من طبقات متماسكة من الخلايا المتراصة شديدة الترابط بحيث لا يوجد بينها مساحات فارغة.
  • الأدمة فهي الطبقة الداخلية وهي طبقة أكثر سمكا وتتكون من النسيج الضام (الذي يشغل عادة المساحات بين الأنسجة المختلفة) وتزدحم بالأوعية الدموية والألياف والأعصاب وعديد من الخلايا المتباينة.
  • الطبقة الواقعة تحت الجلد مباشرة تتكون من نسيج شحمي/ ليفي وهو سميك جدا في باطن القدم وتحت الكعب حيث يصل سمكه إلى 18 مليمتر وهذه الطبقة تعمل كوسادة تخفف الضغوط على الجلد أثناء الوقوف والمشي وترتبط بالعظام بواسطة فواصل ليفية تقسمها إلى حجرات تسمح بحركة الدهون بينها مما يمتص الضغوط على الجلد.
  • الطبقة التالية عمقا إسمها اللفافة وهي طبقة قوية جدا تفصل كل ماسبق عن العضلات والعظام والمفاصل.

أهم طبقات البشرة هي:

  • الطبقة القاعدية أو النامية وهى طبقة واحدة من خلايا نشيطة تنقسم لتعطى ما فوقها من الطبقات الحية وهي أعمق طبقات البشرة وتقع فوق طبقة الأدمة مباشرة.
  • الطبقات الوسطى وهي تتكون من خلايا حية تتحول بالتدريج إلى خلايا ميتة صلبة وذلك بسبب تجمع مادة بروتينية إسمها الكيراتين فى داخل هذه الخلايا بحيث تحل تدريجيا محل البروتين الأصلي النشط اللازم للحياة مما يؤدي إلى أن تموت الخلايا وتتساقط على هيئة قشور لا حياة فيها. وتسمى هذه العملية بعملية التقرن. وبالتالي فإن خلايا الطبقات الأقرب للطبقة النامية خلايا حية بينما الطبقات الأقرب للسطح تتكون من خلايا عديمة النواة إلى أن نصل قرب سطح الجلد فنجد الخلايا ميتة تماما.
  • الطبقة المتقرنة وتمتاز بمقاومتها العالية للخدش و الحك و إنتشار الماء و هذه الطبقة تكون سميكة فى المناطق المعرضة للضغط والإحتكاك المستمر أكثر من باقى الأجزاء مثل البصمة و الكف و الكعب بينما تكون أقل سمكا في جلد جفن العين. و هى طبقة لا تحتوى على أوعية دموية ولا نهايات عصبية وتفتح فيها قنوات الغدد العرقية و الإخراجية على الخارج.

 

النجاح يبدأ بخطوة